محبوا رسول الله على الفيسبوك

احفظ السورة مع التفسير الكامل لها فقط قم بإختيار التفسير ثم اضغط على حفظ

الْحَاقَّةُسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 1مَا الْحَاقَّةُسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 2وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحَاقَّةُسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 3كَذَّبَتْ ثَمُودُ وَعَادٌ بِالْقَارِعَةِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 4فَأَمَّا ثَمُودُ فَأُهْلِكُوا بِالطَّاغِيَةِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 5وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 6سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَىٰ كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 7فَهَلْ تَرَىٰ لَهُم مِّن بَاقِيَةٍسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 8وَجَاءَ فِرْعَوْنُ وَمَن قَبْلَهُ وَالْمُؤْتَفِكَاتُ بِالْخَاطِئَةِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 9فَعَصَوْا رَسُولَ رَبِّهِمْ فَأَخَذَهُمْ أَخْذَةً رَّابِيَةًسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 10إِنَّا لَمَّا طَغَى الْمَاءُ حَمَلْنَاكُمْ فِي الْجَارِيَةِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 11لِنَجْعَلَهَا لَكُمْ تَذْكِرَةً وَتَعِيَهَا أُذُنٌ وَاعِيَةٌسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 12فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ نَفْخَةٌ وَاحِدَةٌسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 13وَحُمِلَتِ الْأَرْضُ وَالْجِبَالُ فَدُكَّتَا دَكَّةً وَاحِدَةًسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 14فَيَوْمَئِذٍ وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 15وَانشَقَّتِ السَّمَاءُ فَهِيَ يَوْمَئِذٍ وَاهِيَةٌسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 16وَالْمَلَكُ عَلَىٰ أَرْجَائِهَا ۚ وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 17يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لَا تَخْفَىٰ مِنكُمْ خَافِيَةٌسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 18فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 19إِنِّي ظَنَنتُ أَنِّي مُلَاقٍ حِسَابِيَهْسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 20فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَّاضِيَةٍسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 21فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 22قُطُوفُهَا دَانِيَةٌسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 23كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 24وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِشِمَالِهِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيَهْسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 25وَلَمْ أَدْرِ مَا حِسَابِيَهْسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 26يَا لَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 27مَا أَغْنَىٰ عَنِّي مَالِيَهْ ۜسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 28هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 29خُذُوهُ فَغُلُّوهُسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 30ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوهُسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 31ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعًا فَاسْلُكُوهُسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 32إِنَّهُ كَانَ لَا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ الْعَظِيمِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 33وَلَا يَحُضُّ عَلَىٰ طَعَامِ الْمِسْكِينِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 34فَلَيْسَ لَهُ الْيَوْمَ هَاهُنَا حَمِيمٌسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 35وَلَا طَعَامٌ إِلَّا مِنْ غِسْلِينٍسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 36لَّا يَأْكُلُهُ إِلَّا الْخَاطِئُونَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 37فَلَا أُقْسِمُ بِمَا تُبْصِرُونَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 38وَمَا لَا تُبْصِرُونَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 39إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 40وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَاعِرٍ ۚ قَلِيلًا مَّا تُؤْمِنُونَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 41وَلَا بِقَوْلِ كَاهِنٍ ۚ قَلِيلًا مَّا تَذَكَّرُونَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 42تَنزِيلٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 43وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 44لَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 45ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 46فَمَا مِنكُم مِّنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 47وَإِنَّهُ لَتَذْكِرَةٌ لِّلْمُتَّقِينَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 48وَإِنَّا لَنَعْلَمُ أَنَّ مِنكُم مُّكَذِّبِينَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 49وَإِنَّهُ لَحَسْرَةٌ عَلَى الْكَافِرِينَسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 50وَإِنَّهُ لَحَقُّ الْيَقِينِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 51فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِسورة الحاقة - عدد الآيات 52 - الآية 52

كتب عشوائيه

  • تصحيح خطأ تاريخي حول الوهابية« تصحيح خطأ تاريخي حول الوهابية »: رسالة رد فيها المصنف - حفظه الله - على من يخلط بين منهج شيخ الإسلام الإمام المجدد محمد بن عبد الوهاب - رحمه الله -، ومنهج عبد الرحمن بن عبد الوهاب بن رستم، الخارجي الأباضيّ المتوفى عام 197 هـ.

    المؤلف : محمد بن سعد الشويعر

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/2473

    التحميل :

  • الاستقامةالاستقامة : موضوع الكتاب - إجمالاً - هو الردّ على المتصوفة، ومناقشة جملة من الأقوال والآراء الواردة في الرسالة القشيرية، فقد بسط المؤلف - رحمه الله - الردّ على أهل التصوف في عدة فصول كالسماع، والجمال، والغيرة، والسكر. وأما ما يتعلق بفصل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ففيه ردّ على المتصوفة أيضاً، إذا غلب عليهم الاحتجاج بالقدر، والإعراض عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر كما بسطه المؤلف في غير موضع. ومع ذلك كله فلا يخلو كتاب الاستقامة من أجوبة وردود على المتكلمين في أكثر من مسألة، كالردّ على دعواهم أن الكتاب والسنة لا يدلان على أصول الدين، ونقض قولهم: إن علم الفقه من باب الظنون، وإن علم الكلام من القطعيات. ويحوي كتاب الاستقامة مسائل مهمة وقواعد نافعة في الردّ على المتصوفة، نذكر منها ما يلي: - أن أكابر مشايخ الصوفية على طريقة أهل السنة والجماعة، فليسوا كلاّبية أو أشاعرة كما ظنه القشيري في رسالته، وهذا مبسوط بيّن في كتاب "التعرّف لمذاهب التصوّف" للكلاباذي، وابن خفيف في كتابه " اعتقاد التوحيد". - أن الأقوال والآثار التي يحتجون بها على بدعهم كالسماع المحدث ونحوه، فهي آثار لا تصح نسبتها إلى قائليها، ولو صحت فهي عن غير معصوم. - أن من شهد السماع المحدث متأوّلاً، فلا يلحقه الإثم بذلك التأوّل، لكن ذلك لا يمنع بيان فساد مذهبه، والتحذير من زلته، والنهي عن التأسي به في ذلك. - الاعراض عن السماع المشروع هو الذي يوقع في السماع الممنوع، فمن أعرض عن سماع ما ينفعه من القرآن والسنة، اشتغل بما يضره من السماعات المحدثة. - بيّن المؤلفُ أصل غلط هؤلاء الصوفية، إذ أنهم يجعلون الخاص عاماًّ، فيجيئون إلى ألفاظ في الكتاب والسنة حمدت أو أباحت نوعاً من السماع، فيدرجون فيه سماع المكاء والتصدية. - قرر المؤلف أن الحبّ والبغض هما أصل الأمر والنهي، خلافاً لأرباب التصوف المتبعين لأذواقهم في محبة الصور الجميلة. - كشف المؤلفُ المثالية الجامحة عند المتصوفة، بسبب إعراضهم عن الاتباع، وبين كثرة انفساخ عزائم الصوفية. - فصّل المؤلف معنى السكر والفناء، وبيّن أن عدم العقل والفقه لا يحمد بحال في الشرع خلافاً للصوفية.

    المؤلف : أحمد بن عبد الحليم بن تيمية

    المدقق/المراجع : محمد رشاد سالم

    الناشر : جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/272830

    التحميل :

  • الدرر البهية في الألغاز الفقهيةالدرر البهية في الألغاز الفقهية: قال المؤلف - حفظه الله -: «فهذه طائفة من الألغاز الفقهية جمعتُها من كتب أهل العلم; ككتب الفقه والفوائد والشروح، ومن الدروس المُسجلة في أشرطة لبعض العلماء، ثم رتَّبتُها، وحاولتُ اختيار ما أجمعَ عليه جمهور العلماء من المسائل والألغاز، وذلك لتقريب الأسلوب وتسهيله بين يدي جميع طبقات الناس، ولأنها وهي بهذا الشكل المختصر لا تحتمل ذكر الخلافات والترجيحات».

    المؤلف : محمد بن عبد الرحمن العريفي

    الناشر : موقع الشيخ العريفي www.arefe.com

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/333194

    التحميل :

  • هؤلاء هم خصماؤك غدًاهؤلاء هم خصماؤك غدًا: قال المصنف - حفظه الله -: «فمع طول الأمل وتتابع الغفلة، وقلة الخوف من الله - عز وجل -، انتشرت ظاهرة الظلم التي قل أن يسلم منها أحد. ولأهمية تنزيه النفس عن هذا الداء الخبيث الذي يذهب بالحسنات ويجلب السيئات أقدم الجزء الرابع، من سلسلة رسائل التوبة. يختص بالظلم وأنواعه وسبل السلامة منه».

    المؤلف : عبد الملك القاسم

    الناشر : دار القاسم - موقع الكتيبات الإسلامية http://www.ktibat.com

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/229607

    التحميل :

  • تمشي على استحياءتمشي على استحياء : فإن مما تجملت به المرأة عموماً وابنة الإسلام خصوصاً الحياء؛ فما أجمل أن يزدان الخُلق الطيب بالحياء ! وما أجمل أن يأخذ الحياء بمجامع حركات وسكون تلك الفتاة المصون والمرأة الماجدة ! . ومن تأمل أحوال نساء اليوم, يتعجب من زهدهن في هذه المنْقَبَة المحمودة والصفة المرغوبة. وحرصاً على بقاء ما تفلَّت من أيدي الأخوات , جمعت مادة في الحياء مرغبة للمسلمة , ومحفزة للمؤمنة في أن تسلك سلوك الحياء وتلتزمه.

    المؤلف : عبد الملك القاسم

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/208984

    التحميل :

اختر القاريء


اختر اللغة

اختر سوره

اختر التفسير

كتب عشوائيه

المشاركه

Bookmark and Share